الأربعاء، 29 يونيو، 2011

صياد السمك

كان هناك صياد سمك .. جاد في عمله

يصيد في اليوم سمكة .. فتبقى في بيته ما شاء الله أن تبقى

حتى إذا انتهت .. ذهب إلى الشاطيء ليصطاد سمكة أخرى
...
في ذات يوم وبينما كانت زوجة الصياد تقطع ما اصطاده زوجها إذا بها ترى أمراً عجباً رأت في بطن تلك السمكة لؤلؤة

تعجبت لؤلؤة .. في بطن سمكة ..؟؟ سبحان الله

زوجي .. زوجي .. أنظر ماذا وجدت

ماذا

إنها لؤلؤة

لؤلؤة !! لؤلؤة في بطن سمكة

يا لك من زوجة رائعة .. أحضريها .. لعلنا نقتات بها يومنا هذا .. ونأكل شيئاغير السمك

أخذ الصياد اللؤلؤة وذهب بها إلى بائع اللؤلؤ الذي يسكن في المنزل المجاور

نظر إليها جاره التاجر لكنني لا أستطيع شراءها ي ااااااااه .. إنها لا تقدر بثمن .. لو بعت دكاني وبيتي ما أحضرت لك ثمنها لكن اذهب إلى شيخ الباعة في المدينة المجاورة لعله يستطيع أن يشتريها منك

أخذ صاحبنا لؤلؤته .. وذهب بها إلى البائع الكبير .. في المدينة المجاورة وعرض عليه القصة

الله .. يا أخي .. إن ما تملكه لا يقدر بثمن لكني وجدت لك حلا .. اذهب إلى والي المدينة فهو القادر على شراء مثل هذه اللؤلؤة

وعند باب قصر الوالي وقف صاحبنا ومعه كنزه الثمين .. ينتظر الإذن له بالدخول

الله .. إن مثل هذه اللآليء هو ما أبحث عنه .. لا أعرف كيف أقدر لك ثمنها لكني سأسمح لك بدخول خزنتي الخاصة

ستبقى فيها ست ساعات .. خذ منها ما تشاء .. وهذا هو ثمن اللؤلؤة

سيدي .. لعلك تجعلها ساعتان .. فست ساعات كثيرة على صياد مثلي

لا .. بل ست ساعات كاملة لتأخذ من الخزنة ما تشاء

دخل صاحبنا خزنة الوالي .. وإذا به يرى منظراً مهولاً غرفة كبيرة جداً .. مقسمة إلى ثلاثة أقسام

قسم مليء بالجواهر والذهب واللآليء

وقسم به فراش وثير .. لو نظر إليه نظرة نام من الراحة

وقسم به جميع ما يشتهي من الأكل والشرب

الصياد محدثاً نفسه

ست ساعات ؟؟ إنها كثيرة جداً على صياد بسيط الحال مثلي ؟؟

ماذا سأفعل في ست ساعات

حسناً .. سأبدأ بالطعام الموجود في القسم الثالث سآكل حتى املأ بطني حتى أستزيد بالطاقة التي تمكنني من جمع أكبر قدر من الذهب

ذهب صاحبنا إلى القسم الثالث وقضى ساعتين من الوقت .. يأكل ويأكل .. حتى إذا انتهى .. ذهب إلى القسم الأول

وفي طريقه رأى ذلك الفراش الوثير .. فحدث نفسه الآن أكلت حتى شبعت فمالي لا أستزيد بالنوم الذي يمنحني الطاقة التي تمكنني من جمع أكبر قدر ممكن هي فرصة لن تتكرر .. فأي غباء يجعلني أضيعها ذهب الصياد إلى الفراش .. استلقى .. وغط في نوم عميق

وبعد برهة من الزمن

قم .. قم أيها الصياد الأحمق .. لقد انتهت المهلة

هاه .. ماذا ؟؟

نعم .. هيا إلى الخارج أرجوكم .. ما أخذت الفرصة الكافية هاه .. هاه .. ست ساعات وأنت في هذه الخزنة .. والآن أفقت من غفلتك تريد الإستزادة من الجواهر .. ؟؟ أما كان لك أن تشتغل بجمع كل هذه الجواهر حتى تخرج إلى الخارج .. فتشتري لك أفضل الطعام وأجوده وتصنع لك أروع الفرش وأنعمها لكنك أحمق غافل

لا تفكر إلا في المحيط الذي أنت فيه .. خذوه إلى الخارج

لا .. لا .. أرجوكم .. أرجوكم ... لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

)) انتهت قصتنا((

لكن العبرة لم تنتهي

أرأيتم تلك الجوهرة: هي روحك إنها كنز لا يقدر بثمن .. لكنك لا تعرف قدر ذلك الكنز

أرأيت تلك الخزنة: ..؟؟ إنها الدنيا أنظر إلى عظمتها وانظر إلى استغلالنا لها

أما عن الجواهر: فهي الأعمال الصالحة

وأما عن الفراش الوثير: فهو الغفلة

وأما عن الطعام والشراب: فهي الشهوات

والآن .. أخي صياد السمك أما آن لك أن تستيقظ من نومك .. وتترك الفراش الوثير وتجمع الجواهر الموجودة بين يديك قبل أن تنتهي تلك المدة الممنوحة لك ... وهي عمرك فتتحسر وأنت تخرج من الدنيا
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

المحبة الباذلة

قبل نوال أمريكا استقلالها اجتمعت مجموعة يحاولون سحب كتلة كبيرة من الخشب ,و كان رئيسهم عرّيف و هى الرتب فى الجيش ,يقف بالقرب يلقى الأمور عليهم و يوبخهم إذا تعثرت أقدامهم و هم يجذبون هذه الكتلة الضخمة من الخشب .


أثناء ذلك مر عليهم فارس يركب حصاناً وشاهد ما يحدث فسأل العرّيف " لماذا لا تساعد فى هذا العمل الصعب وتكتفى بالأوامر ??" ,

...
فرد قائلاً :"لأنى رئيسهم و جندى قديم


,فنزل الفارس عن جواده و بدأ يساعد الجنود فى سحب هذه الكتلة بكل قوته و بعد أن أكمل معهم عملهم ركب حصانه و قال لهذا العرّيف "إن احتجت إلى أى مساعدة فى العمل فأنا على أستعداد , اتصل بى فسأحضر لك سريعاً ...
أنا جورج واشنطن القائد الأعلى للقوات المسلحة الأمريكية "


. و لأجل أتضاع واهتمام واشنطن بمساعدة الآخرين صار أول رئيس
لأمريكا من 1789 إلى عام 1797.


+ إن المحبة هى أعظم شئ فى الوجود و التعبير عنها ضرورى لأثباتها . و إن كانت الكلمات الطيبة مهمة جداً و تشجع الآخرين و تريح القلوب و لكن تحويل المحبة إلى عمل يؤثر أكثر فى النفوس .


+ ما أسهل ان تصدر الاوامر و الإرشادات لأهل بيتك أو فى عملك أو حتى فى الكنيسة و لكن الاهم أن تكون قدوة للكل بعمل الخير و مساعدة كل محتاج تظهر المسيح فى أعمالك و بهذا تشارك الآخرين أتعابهم , فتريح ليس فقط أجسادهم بل نفوسهم و أرواحهم .


+ إن مساعدة الآخرين تشعرك بحقيقة متاعبهم , فتكون كلماتك قريبة منهم و مؤثرة فيهم ,وفى نفس الوقت فإن أعمال الرحمة و الخير التى تصنعها تفرح قلب الله فيفيض عليك بمراحمه , ثم تفتح لك أبواب السماء و تتكلم عنك أمام الله .


+ إبحث عن المحتاج لتساعده و لا تضطره أن يطلب منك لئلا يخجل أو يتذلل.



مياه كثيرة لا تستطيع ان تطفئ المحبة و السيول لا تغمرها ان اعطى الانسان كل ثروة بيته بدل المحبة تحتقر احتقارا (نش 8 : 7)
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الاثنين، 27 يونيو، 2011

كله للخير

======
في احدى البلاد كان يعيش ملكا كبيرا وكان هذا الملك لدية وزير كان يحبه جدا وياخذ رايه في جميع الامور وكان هذا الوزير محبا لله ومؤمن به اشد الايمان وكان يقول دائما "كله للخير" حتى وان اصابه مكروة كان لسان حاله دائما "كله للخير" وفى ذات يوم خرج الملك ووزيره للصيد واثناء رمى الملك للسهم ارتد فاْصاب عين الملك وقلعها فقال له و...زيره اطمئن ايها الملك "كله للخير" فاغتاظ الملك جدا وقال له عينى ضاعت وتقول لى كله للخير مصيرك السجن ايها الوزير وبالفعل اودعه الملك في السجن فكان الوزير في السجن يقول دائما "كله للخير" ومرت الايام وخرج الملك كعادته للصيد وبينما كان يصطاد هجمت عليه جماعة من اكلى لحوم البشر وقبضوا عليه وذهبوا به واثناء استعدادهم لاْكله تبين لهم انه بعين واحدة بينما الذي ياكلوه يجب ان يكون بلا عيب وتركوا الملك يمضي فذهب مسرعا الى وزيره وقال له سامحنى فقد أدركت فعلا أن كل ما يعمل يعمل للخير ل وكانت عينى لم تضيع لكانوا ابتلعونى فقال له وزيره وانك لو لم تضعنى في السجن لكانوا تركوك واخذونى

كل الاشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله رو 28:8
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأحد، 26 يونيو، 2011

الجزيرة البعيدة

في إحدى البلاد البعيدة كان هناك شعب يمارس تقليد خاص انه في بداية كل عام يتجمع الكل في هذه البلد ويتم اختيار ملك لهم , وهذا الملك ليس له شروط محدده ؛ إذ كان يمكن ان يكون من أي لون أو جنس أو عمر , لا يهم أن يكون ابيض أو اسود رجل أو أمراه صغير أو كبير جاهل أو متعلم ... لكن الشرط الوحيد في هذا الاختيار أن الملك ( الذى يعين... أو ينتخب ) يملك عام واحد فقط وفي نهاية العام يتجمع الشعب ويأخذ هذا الملك يهان ويضرب ويجر في شوارع المدينة وفي النهاية ينفى إلى جزيرة بعيده

هناك يقاسي الجوع والعطش ويموت هذا الملك وتأكل جثته طيور السماء

, هكذا كان تقليدهم. و لكن رغم كل هذا كان هناك كثيرون يغرهم مجد الملك وينسوا هذه النهاية المؤلمة التى تنتهي بموتهم ...

وفي إحدى السنين جاء رجل حكيم و كان أول شيء فعله عندما جلس على كرسي العرش أنه ابتدأ ينمي هذه الجزيرة البعيدة وينفق كل أمواله وممتلكاته لينقلها الى هذه الجزيرة ولما جاءت نهاية السنه واجتمع الشعب وأخذوه وضربوه وجروه فى شوارع المدينة ونفى الى هذه الجزيرة .. هناك استطاع هذا الملك ان يعيش ونجى من الموت .


" مدخرين لأنفسهم أساساً حسنا للمستقبل لكي يمسكوا بالحياة الأبدية "
(1تيمو 6 : 19 )
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الجمعة، 24 يونيو، 2011

طفل يلهو مع الأسد ..فيديو طريف جداً

قصتنا اليوم على شكل فيديو
الفيديو شاهده 2,679,020 شخص حتى الأن وهو طريف جدا
لطفلة تزور حديقة حديقة الحيوان ..فظنها الأسد طعاماً مقدم له
شاهد ماحدث أولاً ثم اقرأ التعليق

...
http://www.youtube.com/watch?v=jT7_CtjEVFU


لا أعرف لماذا انتقلت فوراً و لربما فعلت أنت أيضاً لأية في الانجيل تقول
اصحوا و اسهروا لان ابليس خصمكم كاسد زائر يجول ملتمسا من يبتلعه هو (1بط 5 : 8)
حقيقي أنه اسد و يزأر ..لكنه اسد يزأر من خلال الزجاج ..كم من مرة يا صديقي نعيش مضطربين اذ نرى مثل هذا الأسد الجبار يزأر ..و ننسى أن لنا حماية سماوية غير مرئية لا يمكن أن يتخطاها الأسد مهما كانت قوته


اتركك لتأملك الشخصي بعد ان تشاهد الفيديو مرة أخرى و لكن
ان أردت أن تعيش سعيداً ...فاما ان تتعمق وتفهم حتى تدرك و تفهم وتختبر ان هناك زجاج يحفظك من الأسد ... أو تطمئن في بساطة قلب هذا الطفل أن أباك جانبك و هو لن يتركك تصاب بأذى
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الخميس، 23 يونيو، 2011

مطلوب فراش فى شركة مايكروسوفت

تقدم رجل لشركة مايكروسوفت للعمل بوظيفة "فراش"بعد إجراء المقابلة والاختبار (تنظيف أرضية المكتب) أخبره مدير التوظيف بأنه قد تمت الموافقة عليه وسيتم إرسال قائمة بالمهام وتاريخ المباشرة في العمل عبر البريد الإلكتروني.أجاب الرجل: ولكنني لا أملك جهاز كمبيوتر ولا املك بريد إلكتروني! رد عليه المدير (باستغراب): من لا يملك بريد إلكتروني فهو غير... موجود أصلا ومن لا وجود له فلا يحق له العمل.


خرج الرجل وهو فاقد الأمل في الحصول على وظيفة فكر كثيراً ماذا عساه أن يعمل وهو لا يملك سوى 10 دولارات. بعد تفكير عميق ذهب الرجل إلى محل الخضار وقام بشراء صندوق من الطماطم ثم اخذ يتنقل في الأحياء السكنية ويمر على المنازل ويبيع حبات الطماطم. نجح في مضاعفة رأس المال وكرر نفس العملية ثلاثمرات إلى أن عاد إلى منزله في نفس اليوم وهو يحمل 60 دولار. أدرك الرجل بان يمكنه العيش بهذه الطريقة فأخذ يقوم بنفس العمل يومياً يخرج في الصباح الباكر ويرجع ليلاً أرباح الرجل بدأت تتضاعف فقام بشراء عربة ثم شاحنة حتى أصبح لدية أسطول من الشاحنات لتوصيل الطلبات للزبائن. بعد خمس سنوات أصبح الرجل من كبار الموردين للأغذية في الولايات المتحدة. لضمان مستقبل أسرته فكر الرجل في شراء بوليصة تأمين على الحياة فاتصل بأكبر شركات التأمين وبعد مفاوضات استقر رأيه على بوليصة تناسبه فطلب منه موظف شركة التأمين أن يعطيه بريده الإلكتروني!!


أجاب الرجل: ولكنني لا أملك بريد إلكتروني!
رد عليه الموظف (باستغراب): لا تملك بريداً إلكترونياً
ونجحت ببناء هذه الإمبراطورية الضخمة!!
تخيل لو أن لديك بريداً إلكترونياً! فأين ستكون اليوم؟
أجاب الرجل بعد تفكير:
'' فراش في شركة مايكروسوفت ''


لا تحزن على مالا تملك.. فربما لو كان عندك لكان سبب حزن أكبر
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

الكرسى الفارغ

سألت فتاة من القس أن يزور ابوها المريض في البيت ويصلى معه. لبى ذلك القس دعوة تلك الفتاة، وذهب لزيارة ذلك الرجل المريض، فوجده طريح الفراش

، إذ لم يستطيع النهوض، وبجوار الفراش كرسي فارغ . افترض القس أن الأب قد علم بزيارته، فقال له " لقد كنت تتوقع زيارتي، اليس كذلك ؟، فأجاب الأب على الفور وقال كلا ، لم أكن أتوقع أي زيارة.

عرف القس عن نفسه... للأب ثم ذكر ملحوظة وقال: لقد رأيت ذلك الكرسي الفارغ ، وأنا تصورت انك تعرف بأنى سآتي لزيارتك . فقال الأب اوه ، الكرسي ..!، هل تسمح وتغلق الباب، سأخبرك بإمره . أغلق القس باب الغرفة وهو في تعجب

.وهنا قال له الأب " أنا لم أخبر أحد من قبل ولا حتى ابنتى، ما سأقوله لك الآن " ثم أردف قائلاً " كنت طوال عمري لا أعرف كيف أصلي ، وحتى في الكنيسة سمعت الراعي يتكلم مرات متعددة عن الصلاة ، لكن كلما حاولت كنت ألقى الفشل. حتى جاء يوم منذ أربعة أعوام تقريبا، قال لي فيه أعز أصدقائي " جوني انظر ، إن الصلاة هي شئ بسيط جداً ، إنها محادثة مع يسوع ، وأناأقترح عليك أن تجلس على مقعد وتضع أمامك مقعد آخر خال ، ثم تؤمن أن يسوع جالس عليه، فهو قد وعد أن يكون معنا دائما، ووعوده صادقة وليست مجرد كلمات . ثم تحدث مع يسوع كما تتحدث معي بالضبط .

وهكذا جربت أنا هذه الطريقة وأحببتها حتى أنني أقضي وقت طويلا كل يوم فى الصلاة والتكلم للرب هكذا و أنا حريص في ممارستى لهذا الأمر ،لأنه لو رأتني إبنتي أتحدث للكرسى الفارغ، إما أن تنهار، أو تفتكر بأنني أصبت بالجنون ويصعب علي ذلك. تأثر القس جدا بما أخبره به ذلك الرجل، وشجعه أن يستمرفيما يقوم به ووعده بانه سيزوره من حين لآخر. ثم صلى معه وعاد للكنيسة. وبعد ليلتين تحدثت الفتاة للقس مرة أخرى وأخبرته أن والدها قد توفى بعد ظهر ذلك اليوم. فسألها القس كيف كان قبل وفاته، وهل انتقل فى سلام ؟أجابت الفتاة قائلة: نعم .. لقد غادرت المنزل حوالي الساعةالثانية بعد الظهر لشراء بعض الاغراض وقبل مغادرتى المنزل استدعاني بجوار فراشه وقال لي انه يحبني وقبل وجنتي. ولكن حال رجوعي بعد ساعة من الزمن، كان قد توفى. ولكن لاحظت أمر غريب جدا. لقد كان وجه والدي مبتسما وهادأ، وكان لم يزل في سريره ولكن كان متكئ رأسه على مقعد ذلك الكرسي الفارغ الذى بجوار فراشه !!! "

.ترى ماالذى يعنيه هذا ؟مسح القس الدموع التى انسكبت من عينيه وقال للفتاة : لم يكن ذلك الكرسي فارغا، لقد أستخدم أبوك ذلك الكرسي ليشجعه على الصلاة ، وكأن الرب جالس بقربه، وأخيرا عندما حان وقت وقت الرحيل، لقد ألقى أبوك رأسه على حضن ذلك الذي أحبه.صديقي، هل تشعر بأن الله قريب منك؟ كم من الوقت تصرف معه؟ إن الصلاة هي علاقة شخصية وصلة مع الله. عندما تقراء الكتاب المقدس فأن الله يتكلم معك. وعندما تصلي فأنت تتكلم معه. نعم، الله روح، والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي ان يسجدوا.الله موجود في كل مكان، فلسنا بحاجة إلى كراسي ومقاعد لنشعر بوجوده. ولكننا بحاجة إليه في حياتنا .
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأحد، 19 يونيو، 2011

اسعد انسان على وجه الأرض

سأل بيتر والده: كيف أعرف أني أسير في طريق الله
أجابه والده: أنك تشعر أنك أسعد كائن علي الأرض ومحمول علي الأذرع الأبدية

تلمس يدالله التي عملت معك في الماضي والأن والمستقبل حتي تدخل لحضن الأب
قال بيتر:كيف أشعر أني أسعد كائن علي الأرض وأنا كثيرا ما أشعر بالضيق لاني أصحابي أغني مني وأكثر في المواهب
...
أجاب والده سأروي لك قصه شعبية مشهورة

+عاد قاطع حجارة الي بيته وبعد العشاء رفع عينه لله وقال: لماذا أتيت بي في أسرة فقيرة ولم تدفعني للدراسة ولا قدمت لي أموال تسندني في عمل مشروع لأكون غنيا
ثم بعد ذلك نام وحلم بالأتي :

أنه وهو يعمل في المحجر وجد كنزا ففرح بذلك جدا وشعر ان الرب أستجاب لطلبه ثم عاش بعد ذلك بين الأغنياء واذ حضر حفلة ملكية ووجد ما ياخذه الملك من أحترام وتقدير فاشتهي أن يكون ملكا فحقق الله له ذلك ففرح كثيرا ولكن وهو سائر في الموكب الملكي والجماهير تحييه شعر بحرارة الشمس وشعر بضعفه أمامها وتمني أن يكون شمس وحقق الله مطلبه ففرح ولكن جاءت سحابة كثيفة فحجبت أشعتها عن الأرض فادرك مدي ضعفه فتمني أن يكون سحابة فحقق الله له ذلك لكن تحول الي مطر سقطت علي الأرض وكان يخشاه الأنسان والحيوان والنبات لكن هل تتأثر صخره صلبة فتمني أن يكون صخرة فححقق الله له ذلك ففرح بذلك لكن فجأة اتي قاطع حجارة وأخذ يضربها فشعرت الصخرة بضعفها فتمنت أن تكون قاطع حجارة ثم قام من النوم وشكر الله الذي أعطاه الفرصة ان يكون قاطع حجاره وتحولت حياته الي حياه شكر دائم وأصبح يبذل كل جهده في عمله ويشجع أولاده علي الدراسة بجهد وبقلب متهلل

www.tips-fb.com

إرسال تعليق

السبت، 18 يونيو، 2011

التابوت ====


في أحد الأيام وصل الموظفون إلى مكان عملهم فرأوا لوحة كبيرة معلقة على الــــــباب الرئــــيسي لمكان العمل كتب عليها :" لقد توفي البارحة الشخص الذي كان يـعيـــق و يمنــع تقدمكم ونموكم في هذه الشركة .. نرجوا منكم الدخول وحضور العزاء في الصالة المخصصة لذلك "
في البداية حزن جميع الموظفون لوفاة أحد زملائهم في العمل، لكن بعد لحظات... تملك الموظفون الفضول لمعرفة هذا الشخص الذي كان يقف عائقاً أمام تقدمهم ونمو شركتهم بدأ الموظفون بالدخول إلى قاعة الكفن وتولى رجال أمن الشركة عملية دخولهم ضمن دور فردي لرؤية الشخص داخل الكفن وكلما رأى شخص ما يوجد بداخل الكفن أصبح وبشكل مفاجئ غير قادر على الكلام وكأن شيئاً ما قد لامس أعماق روحه. لقد كان هناك في أسفل الكفن مرآة تعكس صورة كل من ينظر إلى داخل الكفن وبجانبها لافتة صغيرة تقول هناك شخص واحد في هذا العالم يمكن أن يضع حداً لطموحاتك ونموك في هذا العالم وهو أنت" حياتك لا تتغير عندما يتغير مديرك أو يتغير أصدقاؤك أو زوجتك أو شركتك أو مكان عملك أو حالتك المادية ... حياتك تتغير عندما تتغير أنت وتقف عند حدود وضعتها أنت لنفسك راقب شخصيتك وقدراتك ولا تخف من الصعوبات والخسائر والأشياء التي تراها مستحيلة!

كن رابحاً دائماً! وضع حدودك على هذا الأساس......وعلى هذا الأساس تصنع الفرق في حياتك الروحيه و العلمية و العملية. و ضع ثقتك به "القادر ان يفعل فوق كل شي اكثر جدا مما نطلب او نفتكر بحسب القوه التي تعمل فينا" اف 3 : 20.
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الجمعة، 17 يونيو، 2011

الساحر

المكان: واحدة من قرى محافظة قنا في صعيد مصر
الزمان: الربع الأخير من القرن العشرين

أخذ يهزني بقوة حتى أستيقظ من نومي .. كانت الفترة الماضية من حياتي قلقة جدا.. لذلك كنت أجد صعوبة في النوم.. وكنت أتمنى دائما لو أنام قليلا .. بسبب الخوف الذي يعتريني هذه الأيام .. وأخيرا بعدما دخلت فيما يشبه الإغماء بسبب عدم النوم وجدت من يزعجني ويه...زني حتى أستيقظ .. وجاءني صوت ذلك الشاب ايليا وهو يصرخ
- استيقظ يا معلم بسخرون .. إنني أريدك
في البداية قررت تجاهله.. ولكني تذكرت أنه لم يدخل في جيبي قرشا واحدا منذ عدة أيام.. ومعدتي التي تصرخ طلبا للحم .. فنهضت متثاقلا قائلا وعلامات الضجر تملأني
- ماذا تريد يا إيليا يا إبني
- انني احتاج اليك يا عمي
قلت في ضجر
- ولماذا تذكرتني الآن .. لماذا لم تذهب إلى ذلك الواعظ الذي جاء الى البلدة .. ألم يتركني الجميع وذهبوا يلهثون وراءه ويستمعون اليه ويحل لهم مشاكلهم ؟
قال إيليا في مسكنة
- أنت الخير والبركة يا عماه.. أنت رجل صالح وبركة .. وكل ما تصنعه ينجح
أخذت ألبس جلبابي وطاقيتي وقد عادت الي ثقتي في نفسي .. فيبدوا أن ذلك الواعظ فقد سلطانه في هذه البلدة وسريعا ما سيعود اليى زبائني .
وبينما أنا ألبس الجلباب كان إيليا يساعدني بكل احترام واضعا القبقاب أمامي لكي ألبسه ثم يتجه الى الجوزة (أرجيلة ) ويحملها خارج العشة التي أعيش فيها يغير مائها ويحرق الفحم ويجهز المعسل (نوع من المكيفات البلدي المشهورة في صعيد مصر ) حتى انني ما أن خرجت الى خارج العشة وجلست تحت شجرة النبق (فاكهة تنمو في صعيد مصر) إمتدت يده بالجوزه يشد نفسين كإثبات على حسن إعداده وجودة صنعته.
وجلس بجانبي تحت النبقة وبينما أنا أشد نفسين من الجوزة كان هو يفرك في يديه متوترا وفي حالة غضب شديد.
قلت له
- ما هي مشكلتك يا إيليا
- أريد حجاب
- قل لي عن مشكلتك أولا يا إيليا
نظر الى والشرر يتطاير من عينه وبدا لي أنه اقترب من الانفجار وهو يقول
- ذلك الأحمق اللص الذي يقاسمني رزقي .. انه يسرقني في وضح النهار .. ذلك الذي يشاركني تجارتي ومعيشتي ويسلبني في نفس الوقت حقوقي
- ماهر؟
- نعم .. ذلك اللص ماهر .. لقد بدأنا تجارتنا سويا .. ولكنه كثيرا ما تسبب في خسارتي .. وبالأمس إكتشفت أنه يسرقني ويعمل من ورائي بتجارة لحسابه .. وهو الآن ثري جدا ويشكو من الخسارة ومن ضيق ذات ايد أمامي .. فأحص أنا وتجارتي الخسارة ويحصد هو المكسب.
كان من الممكن أن أبرئ ساحة ماهر .. إذ أنني أعرف أن ما يقوله ايليا غير حقيقي .. فهو مسرف وفاشل ولا يستطيع الاعتماد عليه ولولا ماهر لما قامت التجارة أصلا.. ولكن لو فعلت هذا لأغلقت على نفسي باب رزق صعب أن يعوض .. فبسرعة ابتسمت لإيليا تلك الابتسامة الساخرة وقلت له
- ألست أنت الذي تركته يعبث بأموالك ؟ .. أحصد أنت إذن ثمرة إهمالك..
نظر الي ايليا والغضب يكاد يقتله وهو يقول
- كل هذا لابد وأن يكون له نهاية يا معلمي .. لذلك اريد منك أن تصنع لي حجابا يخرب بيته.
أريدك أن تصيبه بمصيبة رهيبة .. كارثة .. إقرأ لي ما يجعله يختفي من وجه الأرض .
قلت له
- أهدأ يا أبليا .. ستكون في غاية الراحة
نهضت ودخلت الى العشة فأخرجت كتاب الطلاسم الذي أورثني إياه أجدادي .. وكتاب المزامير – مزامير داود- ذلك الكتاب الذي أستعمله في صنع الأحجية .. وأمسكت بورقة وأخذت أكتب بضعة آيات من المزمور التاسع والثمانون..
وأنا منشغل في هذا المزمور أخذت أسأله
- ان رأس مالك كله في يده.. ألا تخشى أن يصيبه سوء عندما يصاب هو بأذى؟
- لم يعد لي ما أخسره.. أريد أن أسحقه فقط
قالها بصراخ شديد وغضب بالغ.. فقلت له
- ولماذا لم تذهب الى ذلك الواعظ الذي يذهب اليه كل أهل البلدة في هذه الأيام ؟!!
نظر الي بتردد كمن يخجل من أن يتكلم.. وقال على استحياء
- لقد ذهبت يا معلمي .. انه .. انه دجال .. بعد كل ما قلته له عن ذلك الصديق الخائن أخذ يكلمني عن المحبة والتسامح.. تصور .. أراد أن يجمعني معه.. ويواجهني به حتى ينحل المشكل ..
- يا للنصيحة
- أخذ يقول لي أن يسوع المسيح قد غفر الخطايا .. ولذلك يجب أن أغفر أنا أيضا .. وأخذ يكلمني بأمثلة عن مداين سامح الرجل الذي اقترض منه أموال .. أهذه هي المسيحية حقا يا معلمي ؟!!
- أهكذا أنا علمتكم
- كلا ..وأنت معنا كل الأيام لم تقل لنا مثل هذا الكلام
نظرت اليه وقلت في أسف
- دجالون هؤلاء الآتون من المدينة .. لم يعرفوا طريق قريتنا الا الآن .. أتمنى لو يرحل هذا الدجال.
- الغريب يا سيدي أنه يمسك بالكتاب المقدس . ويعلمنا منه ويدعي أن هذا الكلام مكتوب فيه ويكلمنا عن صلب المسيح وفداؤه. هذا تعليم جديد لا يمت للمسيحية في شئ .. أليس كذلك ؟
صرخت فيه
- لماذا إذن تذهبون اليه وتتركون معلمكم الذي يلبي كل إحتياجاتكم ... يفك المربوط ويربط المحلول.. ويعطيكم لكل داء دواء .. لماذا تركتم الصالح وجريتم وراء الباطل .. تركتم الحق وركضتم وراء دجالون.. ألا تخجلون من أنفسكم؟
نظر الي باستعطاف وقال
- اذهب اليه يا سيدي واطرده من ههنا .. انه يدعي أنه يخرج شياطين من أجسامنا .. وأنا أرى بنفسي كثير من الشباب يتغيرون تماما عن سلوكهم .. أرى بعض الشباب يصرخون في هلع عند رؤيتهم له .. وهو يقول لهم تلك الكلمة { باسم يسوع أخرج منه} وما هي الا لحظات حتى يستكين الجسد ويهدأ .. ان اسم يسوع على لسانه له فعل السحر .. وعندما يبدأ الواعظ في وعظه لابد وأن يتكلم عن ذلك المصلوب طالبا من المستمعين أن يسلموا حياتهم له..
نظرت له بسخرية
- أنت تذهب اليه كثيرا اذن
ومددت يدي الى تلك الورقة التي أعطيتها له كحجاب لأمزقها .. ولكنه صرخ باستعطاف وقال
- كلا يا سيدي .. لا تمزق الحجاب .. انني أذهب اليه لأقول لك ما يفعل فقط.. لكني عندما احتجت الى شئ رجعت لك فورا.. لن أستطيع الاستغناء عن الحجاب
وبدا لي أنه على وشك البكاء .. فأكملت ما تبقى من آيات في المزمور .. وبعدها كتبت تلك الطلاسم الخاصة بالخصومة .. لكي تأتي قوى الشر تتعامل مع ذلك الرجل .
ثم أعطيته الحجاب وقلت له
- إغمسه في دم غراب .. هيا
أخرج ايليا مبلغا من المال كنت في أمس الحاجة اليه .. بعد مجئ ذلك الواعظ الذي خرب بيتي .. ثم غادر المكان وبقيت أدخن الشيشة وحدي ... رن في أذني كلمات ايليا
- هذا تعليم جديد .. نسمعه لأول مرة .. يسوع صلب لأجل خطايانا ....
- يجب أن نسلم أنفسنا له لنصير أبناء له ونتعلم كيف نسامح ..
لم يكن هذا التعليم جديد علي .. أنا أعرفه .. وددت لو أذهب الى ذلك الرجل .. لكن كان في داخلي خوف شديد .. أخاف أن يغير في شئ .. ذلك الساكن في داخلي ربما يهرب وعندئذ سوف ينقطع رزقي تماما.. ثم .. ماذا يقول الناس عني .. أنا معلمهم .. ألجأ الى ذلك الواعظ؟
بداخلي رغبة شديدة في حضور إجتماعات الكنيسة .. ذلك المكان الذي أغلق أربعة عشر عاما كاملة لعدم وجود خادم يأتي الى ذلك المكان النائي ..
أذكر أنه منذ أربعة عشر عاما كانت هناك كنيستين من طائفتين مختلفتين .. كانوا يعملون معا .. ثم يدبرون بعضهم لبعض المكائد .. والشعب حائر بين الطرفين .. كنت لا أزال في مقتبل العمر .. أريد أن أعرف الخطأ من الصواب .. لكنهم كانوا مشغولين بالعراك حتى أغلق المكان وتحول الآخر الى دار لتلقي واجب العزاء .
والآن بعد أربعة عشر عاما يتذكر ذلك الواعظ قريتي بعد أن أصبح رزقي من تلك الأحجية التي أبيعها للناس والصالحة لكل الأغراض .

وجدت قدماي تقودني الى ذلك المكان – الكنيسة – جلست على آخر مقعد وسط نظرات الحاضرين.. شعرت أن كل الحاضرين يختلسون النظر لي بتوجس كما لو كانوا يتساءلون عن سبب حضوري في هذا المكان .. الواعظ يتكلم .. ذلك الساكن في داخلي يصرخ ... يصرخ ويصرخ .. يريد أن ينتزعني من المكان .. ولكن بداخلي رغبة شديدة في البقاء .. من منا الساحر .. أنا أم ذلك الشخص الذي يتكلم بسلطان .. " أخرج منه " بدا لي أن روحي تنسحب مني .. وأرى من حولي أناس يشاهدونني .. بعضهم يرفع صلوات لي .. وأنا شئ في داخلي يصارعني .. رغبتي في أن أترك ذلك المكان وبين رغبتي في أن أترك ذلك الذي أسرني سنوات طوال .. صراعي بين رزقي الذي ينهار .. وبين الحرية التي أبحث عنها ..

وانتصر الواعظ .. لأجد نفسي على الأرض .. قلبي فارغ .. منهك .. لكني سعيد .. أشعر أنني حر ..
انحني الواعظ وهو يقول
- يسوع أخرج شياطين كثيرة .. لكنه قال لا يجب أن يبقى المسكن فارغ والا سوف تعود تلك الشياطين من جديد .
وأعاد الى ذهني تلك الحقائق التي تناسيتها حتى أرتزق .. يسوع مات لأجلي .. وقام .. دافعا ثمن خطاياي .. ويجب أن أسلم ذاتي بالكامل الى ذاك الذي مات لأجلي .. فأصل الى الحرية الحقيقية .. لم يعد يهمني العمل .. أو المستقبل
يجب أن أكون ابنا حقيقيا لله .. اودع حياتي الماضية .. أودع أعمالي السابقة .. يجب ان يكون الكل جديدا .. ايمان جديد وأعمال هي ثمرة لذلك الايمان .. ووجدت نفسي راكعا أصلي .

مهما كنت يا صديقي وهمها كانت حالتك
اليوم ان سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم (عب 4 : 7)
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الخميس، 16 يونيو، 2011

قلب طفل

كانت ماري البالغة من العمر 3 سنوات تقفز من الفرحة و هي تمسك بيد والدها لتصعد الى عربة القطار ..فاليوم ستذهب في رحلة لزيارة أقاربها بالقطار كما وعدها والدها في الأجازة

و بينما القطار يسير تطلعت ماري من النافذة للحظات ..ثم صرخت و عادت لتمسك يد والدها و هي ترتعد من الخوف ..
فسألها والدها ماذا حدث ؟؟؟
فردت ماري :بابا هنموت ..فيه حفرة كبير...ة قدامنا و القطر هيقع فيها
فضحك الأب و احتضن ماري وقال
حبيبتي ماتخافيش ...لأن فوق الحفرة فيه جسر يقدر ان يحمل القطار كله ..و يعبر به للناحية الأخرى
تطلعت ماري مرة أخرى بحذر من النافذة و تعجبت أن القطار يسير فوق الحفرة و لايقع فيها حتى عبر للناحية الأخرى ..بسلام
فابتسمت و عادت لمقعدها ..
فسألها والدها ..هل تخافي الأن ؟؟
فابتسمت و قالت ..لماذا أخاف ..يبدوا أن أحدهم قد سبقنا في الطريق و اعد لنا الجسور


ربي يسوع ..أجد نفسي كثيراً مثل هذه الطفلة أنظر الى الضيقة و الموت و الحياة الصعبة و أقول سيحدث و يحدث ..و أنسى كثيراً أنك أنت سبقت فأعددت الطريق ..بكل تفاصيله ..بكل حكمة ..انسى أنك أنت تحملني و تدبرني فأنت هو حياتي
دعوتني أن تحمل همومي بدلاً مني ...فهبني يارب ان القي همي عليك و انت تعولني ..اتلذذ بك و انت تنجح طريقي ...قلت "تعالوا الي يا جميع المتعبين و الثقيلي الاحمال و انا اريحكم (مت 11 : 28) و لم تستثني تعباً واحداً ..بل كل تعب و كل نوع يستريح في حضنك
يا من دعوت فقط الأطفال هبني كل يوم ان احمل قلب طفل ...
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

القطار المكسور

صرخ وليد قائلاً وهو يبكى "قطارى انكسر" قالت له أخته داليا "لا تبك ربما جدو يستطيع أن يصلحه لك" فأخذه وليد وذهب به إلى جده الذى أكد له أنه يستطيع أن يصلحه ويجعله يسير مرة أخرى.

بدأ جدو فى الإصلاح ووليد يراقبه وهو يعمل فى القطار، وعندما جدو يثنى إحدى العجلات قال وليد "ليس هكذا يا جدو إنك سوف تكسر العجلة" قالت له أخته "أسكت ودع جدو يصلحه... لك فهو يعرف كيف يصلحه" سكت وليد وقام يتجول فى البيت، ثم رجع مرة أخرى ليرى ماذا يفعل جدو ثم قال له "أنت لا تركبه بطريقة صحيحة" قالت أخته بحزم "وليد توقف عن إعطاء التعليمات لجدو.. من الأفضل أن تتركه حتى ينتهى" قال وليد متذمراً "ولكنى أريد أن ألعب به الآن" ثم أمسك بالقطار وخرج من الغرفة. قالت أخته "يا لك من طفل عنيد" ثم نظرت لجدو وقالت "لقد أعطاك القطار لتصلحه ثم أخذه دون أن يعطيك الفرصة الكافية لتنتهى من إصلاحه".......ماذا عنك؟ هل تأتى بمشاكلك وقلقك واحتياجاتك إلى الله فى الصلاة؟ هل تستمر فى القلق بعد أن تسلم الامر للة؟ تعامل مع الموقف وأنت واثق أنه فى يدى الله.ثق فى الله لترى كيف يتصرف فى مشكلتك...... "انتظر الرب واصبر له" (مزمور 7:37).
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

أفضل بيت

أراد رجل أن يبيع بيته وينتقل إلى بيت أفضل فذهب إلى أحد أصدقائه وهو رجل أعمال وخبير في أعمال التسويق ، وطلب منه أن يساعده في كتابه إعلان لبيع البيت وكان الخبير باني البيت فكتب وصفاً مفصلاً له أشاد فيه بالموقع الجميل والمساحة الكبيرة ووصف التصميم الهندسي الرائع ، ثم تحدث عن الحديقة وحمام السباحة .. الخ ! وقرأ كلمات الإعلان علي صاح...ب المنزل الذي أصغى إليه في اهتمام شديد وقال...أرجوك أعد قراءة الإعلان وحين أعاد الكاتب القراءة صاح الرجل يا له من بيت رائع ! لقد ظللت طول عمري أحلم باقتناء مثل هذا البيت ولم أكن أعلم إنني أعيش فيه إلي أن سمعتك تصفه ثم أبتسم قائلاً من فضلك لا تنشر الإعلان فبيتي غير معروض للبيع ! لحظة من فضلك الرسالة لم تنتهي بعد هناك مقولة قديمه تقول: أحصي البركات التي أعطاها الله لك واكتبها واحدة واحدة وستجد نفسك أكثر سعادة مما قبل ... إننا ننسى أن نشكر الله لأننا لا نتأمل في البركات ولا نحسب ما لدينا ولأننا نرى المتاعب فنتذمر ولا نرى البركات. قال أحدهم: إننا نشكو .. لأن الله جعل تحت الورود أشواك .. وكان الأجدر بنا أن نشكره ..لأنه جعل فوق الشوك ورداً !! ويقول آخر: تألمت كثيراً .. عندما وجدت نفسي حافي القدمين .. ولكنني شكرت الله كثيرا .. حينما وجدت آخر ليس له قدمين ! اخى الحبيب لقد اعطاك الرب الاله بركات كثيرة ولكن دائما ما يحجبها عدو الخير عن عيناك فتشعر بانك ينقصك الكثير فحين يخبرنا العظيم بولس قائلا ان كان لنا قوت وكسوة فلنكتف بهما نحن نملك اكثر كثيرا من القوت فلنا اصناف من الطعام ... واما الكسوة فلنا اكثر من ثوب بل اعطانا الله اثواب فحين هو قال لنا من له ثوبان فليعطى من ليس له اخى الحبيب اشكر الله كل صباح فقد اعطاك يوم جديد لكى تتوب وتصنع ارادته الصالحه فاشكر كل يوم وكل لحظه فى حياتك
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأحد، 12 يونيو، 2011

لا ينعس حافظك

كان هناك شابا يعمل مرشدا سياحيا في منطقة شلالات نياغارا الشهيرة ، وفي احد ايام عطلته دخل قاربه وتمدد فيه ليستريح قليلا من تعب اسبوع شاق ومرهق لكن غلبه النعاس، واذ لم يكن قد احكم ربط القارب بالصخرة القربية اليه، انحل الحبل من على الصخرة وتحرك القارب مع تيار المياه، وظل يبتعد شيئا فشيئا الى ان رأته مجموعة من الناس كانت هناك تتمتع بمناظر... المياه وغزارتها الشديدة ، فبدأت المجموعة بالصراخ والنداء عليه حتى يستيقظ ويعود ، قبل ان يسير القارب في اتجاه اللاعودة ، لم يكن ذلك الرجل يسمع اي شيء من الصراخ ، فقد كان مثقلا بنوم عميق ولم يستيقظ ، اقترب القارب في سيره مدفوعا بالتيار الى جوار آخر صخرة في الطريق الى الشلالات في هذا الوقت بالذات ضاعف الناس من صراخهم ، فهذه الصخرة هي الأمل الوحيد الباقي لذلك الرجل ، ونادوا بأعلى اصواتهم ، ها هي الصخرة ، ها هي الصخرة . لكن ذلك المرشد لم يستجب الى صراخ الناس له واستمر القارب في حركته في اتجاه الشلالات الجبارة ، وعندما فقد الناس الأمل في نجاة ذلك الرجل ، وأخذهم الحزن بسبب عدم تمكنهم من انقاذه ، وفي نظرات آسفة على القارب الذي يحمل الرجل الى مصيره المشؤوم ، واذا بالناس يفاجأون بتوفق القارب عن السير، وثباته في موقع معيّن اخذتهم الحيرة لما حصل ، ووسط دهشة الناس على ما حدث، ذهب احد المرشدين السياحيين مسرعا الى قاربه واستقله بسرعة ليصل الى الرجل قبل ان يأخذه التيار من جديد ، أبحر اليه وعندما وصل الى القارب وجد الرجل ما زال نائما فيه وهو لا يشعر باي شيء مطلقا فايقظه من نومه ، وعندا أفاق المرشد ونظر الى المكان الذي وصل اليه دون ان يدري شكر الرجل جدا ، وعندما نظر الى اسفل وجد صخرة مغمورة بالمياه غير ظاهرة للعيان ارتكزت عليها مقدمة القارب بإحكام عندها شكر الله جدا على حمايته وحفظه له من موت محقق . صديقي القارئ : قد لا ترى عينك غير الطرق الوسائل المتاحة للحفظ من خلال ما هو مرئي وظاهر للعيان ، لكن عند الهنا طرقه الخاصة لحفظنا وحمايتنا ، وهو من قال اعلمك وارشدك الطريق التي تسلك بها انصحك عيني عليك ، وان كنا نياما لا نشعر بالخطر المحيط بنا يبقى هو الذي لا ينعس ولا ينام يحرسنا ويحفظنا كحدقة العين ، دعنا صديقي نثق في حفظ الله لنا وحمايته المستمرة مهما غفلنا نحن عن ذلك فالله الذي نعبده يحفظنا سالمين لأننا عليه توكلنا . اذا اجتزت في المياه فانا معك وفي الانهار فلا تغمرك.اذا مشيت في النار فلا تلدع واللهيب لا يحرقك. هوذا عين الرب على خائفيه الراجين رحمته. مز33: 18 لا يدع رجلك تزل.لا ينعس حافظك. الرب حافظك.الرب ظل لك عن يدك اليمنى. مز 121 :3و5
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الجمعة، 10 يونيو، 2011

مسيح الانديز ...قصة واقعية رائعة


فى أوائل القرن العشرين و بالتحديد في عام 1903 قام نزاع على الحدود بين (الأرجنتين) و(شيلى) وحشدوا الجيوش للحرب, ولكن قام فى الأرجنتين أسقف ( ليو الثالث عشر ) و بدأ يدعو الشعب للسلم وحذرهم من اثار الحروب ومشاكلها وكذا فى شيلى قام الأسقف مارشيلينو بنفس العمل وأستطاعا أن يقنعا شعبيهما بضرورة السلام , فضغطا... على حكومتيهما حتى عقد صلحاً وتعهد بعدم الحرب ,

وأقام الشعبان تمثالاً كبيراً طوله أكثر من ثمانية أمتار على جبال الأنديز الشامخة وهو تمثال للسيد المسيح يمد يديه ليبارك الشعبين ويحمل فى يده صليباً , وكتب على قاعدة التمثال (( تعاهد الشعبان ألا يتحاربا حتى نهاية الأيام)) وكتب أيضاً الأية التالية ((لأنه هو سلامنا الذى جعل الأثنين واحداً .. (اف 2 : 14) ... وهكذا ساد السلام بين الشعبين حتى اليوم .

+ يذكر انه حدثت قصة طريفة بعد ذلك أن قام اناس من شيلي يعترضون أن وجه المسيح يتجه تجاه الأرجنتين و يباركها معطياً ظهره لشيلي وطالبوا بازالته و بدأت هذه الأقوال تنتشر ...الا انه قام صحفي شيلي مسيحي ..وكتب مقالة في الجريدة الرسمية بعنوان ( الأرجنتينيين الأكثر حاجة أن ينظر اليهم يسوع دائماً ) و استطاع بهذه المقالة ان ينهي هذه الاحتجاجات ..و لا زال هذا التمثال قائماً في مكانه حتى الأن (مرفق بالصورة )و في عام 2004 اعتبرت الحكومة الارجنتينة هذه اللحظة من أعظم اللحظات التاريخية في تاريخ الارجنتين و تم تدوينها رسمياً

+ مات يسوع على صليبه و هو معلق بين السماء و الأرض مفتوح الذراعين ..كي يوحد الجميع في جسده ..السماء و الأرض ..ألشمال و الجنوب ..بل تقول عنه القسمة المقدسة ( ألفّ الشعب مع الشعوب و النفس مع الجسد ) هو وحده يقدر ان يكون سلامك و يوحد كيانك الداخلي ..يجعل جسدك و نفسك و روحك منظومة حب تفيض رائحتها للعالم كله
اجعل يسوع سلامك ..فالعالم كله يحتاجه الأن

صور اخرى للتمثال
http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10150200498475614&set=o.18053351767&type=1

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10150200498960614&set=o.18053351767&type=1

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10150200499410614&set=o.18053351767&type=1

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10150200499690614&set=o.18053351767&type=1&theater
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأربعاء، 8 يونيو، 2011

حبة ارز

ينما كان الفلاح يعمل فى أرض سيده أخذ يفكر...ربما لو كنت أكثر غنى لأمكننى شراء أرض فلحها.. أريد أن استمتع بحياتى,أكل طعاماً شهياً و أعيش فى بيت مريح.. افاق من أحلامه على صوت أحدهم يصيح قائلأ:"جلالة الملك سيمر بالطريق الملاصق لهذه المزرعة الأسبوع المقبل,و على جميع الفلاحين أن يصطفوا لاستقباله و تحيته".
فكر الفلاح فى نفسه..."هذه هى... فرصتى..ماذا لو طلبت من الملك بعض العملات الذهبية فهى كفيلة بتحقيق كل أحلامى...وهو لن يرفض طلبى لأنه كما سمعت طيب و كريم"...و هكذا ظل الفلاح يحلم طوال الأسبوع... وأخيراً جاء اليوم الموعود واصطف الفلاحين على جانبى الطريق لاستقبال الملك العظيم...و إذ بعربات تجرها الخيول تظهر فى الأفق, فجرى الفلاح البسيط نحو العربة الملكية وأخذ صرخ: "سيدى الملك..سيدى الملك..لى طلب عندك". أمر الملك بإيقاف العربة و سأل الفلاح:"ماذا تريد؟" ارتبك الفلاح جداً و قال:"أريد بعض العملات الذهبية حتى اشترى قطعة أرض". ابتسم الملك و قال للفلاح:"إننى أريد أن تعطينى شيئاً من عندك".
ازداد ارتباك الفلاح و قال فى نفسه: "عجيب هذا الملك فى بخله..جئت اطلب منه ليعطينى و أذ به هو يطلب منى".. و بعد تفكير اخرج حبة ارز واحدة من صرة مملوءة كانت فى يده و أعطاها للملك, فشكره الملك و أمر أن ينطلق الموكب مرة أخرى.. عاد الفلاح بخيبة أمل حزيناً إلى بيته, وأعطى زوجته صرة الأرز لتطهيه.. وفجاة صرخت زوجته: "لقد وجدت حبة أرز من الذهب الخالص فى وسط الأرز..".
وهنا صرخ الفلاح بألم شديد: "يا ليتنى أعطيت الملك الأرز كله"..
كور 9: 6 هذا وان من يزرع بالشح فبالشح ايضا يحصد.ومن يزرع بالبركات فبالبركات ايضا
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

من يشتري الأميرة


بينما كان احد الخدام يعظ دخلت الكنيسة احدى الاميرات من العائلة المالكة، فللوقت لمعت فى ذهنه فكرة عجيبة و هى ان يقدم الاميرة فى مزايدة فصاح قائلا " ها الاميرة قادمة و نريد ان نبيعها " فتعجبت الاميرة و نظرت مندهشة تنتظر ما سيفعله .

فاخذ يستقبل مشتريا وهميا سماه العالم ..... فقال " ها هو العالم قادم ليشتريها ، كم تدفع اي...ها العالم ثمنا لها ؟ " فاجاب بلسان العالم و قال " انا اعطيها كل بضائعى و هى شهوة الجسد و شهوة العيون و تعظم المعيشة " ... فقال الخادم " و لكن عندما تموت ماذا ستاخد منك ؟ فاجابه لن تاخذ منى شيئا و ستذهب للقاء ربها فارغة " و عندئذ قال الخادم " هذا لا ينفع .... هل من يشترى الاميرة غير العالم ؟ "
"و اذ به يتخيل شخصا قادما اسمه الشيطان فقال ها هو الشيطان قادم ليشتريها . ماذا تدفع ايها الشيطان ثمنا لهذه النفس الثمينة ؟! " فقال " افتح لها ابواب الشرور و الشهوات على مصراعيها " . فساله و ماذا ايضا . قال " استعبدها لنفسى " فساله و ماذا بعد الموت ؟ " .... قال " اجرها معى الى الهلاك الابدى " . و عندئذ قال الواعظ الحكيم " كلا لن نبيعها لك " و صاح مرة اخرى " من يشترى ؟ " .
و اخيرا تخيل الرب يسوع قادما فقال " هوذا شخص جليل قادم ، انه الرب يسوع .... ماذا تدفع يا سيدى ثمنا لهذه النفس الثمينة ؟ " فاجاب " لقد دفعت فيها ثمنا باهظا هو دمى المسفوك لاجلها على الصليب " ... و قال و ماذا تعطيها ؟ قال " اعطيها غفرانا و حياة ابدية ، و اضمنها فى قبضة يدى و اجعلها نورا للعالم و ملحا للارض اذا سلكت حسب وصاياى و تعاليمى " .... فسال الخادم و ماذا عند الموت ؟ " فاجاب " اخذها لتتمتع بمجدى ، و لتكون معى الى الابد فى سعادة ابدية "
و عندئذ نظر الخادم و قال " انك انت الذى تستحقها يا سيدى " ....ثم نظر الى الاميرة و قال " و الان يا سيدتى لمن من هؤلاء تبيعين نفسك ؟ " ... فقالت و الدموع تجرى على خديها " لقد بعتها لمن اشترانى بدمه " .

حقا لقد تجسد السيد المسيح لكى يفدينا و يشترينا بدمه الطاهر فنصير ملكا له ... و يعطينا عربون الحياة الابدية

www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأحد، 5 يونيو، 2011

أجنحة النسور

كان صبي صغير يساعد والده في نقل بعض الكتب من غرفة مكتبه إلى مكان أكثر اتساعاً في البدروم. وكان من المهم للصبي الصغير أن يساعد والده، بالرغم من تباطئه في العمل بسبب صغر سنِّه أكثر من كونه يؤدِّي مساعدة مثمرة لوالده.



لكن هذا الابن كان له أب حكيم وصبور يعرف أنه من المهم أن يؤدِّي الابن الصغير واجباً مع أبيه، أكثر من قيامه بهذا العمل بكفاءة.



وكان م...ن بين كتب هذا الرجل، بعض المجلَّدات الدراسية الكبيرة، وكان أمراً مرهقاً للصبي الصغير أن يُنزلهم إلى غرفة البدروم. ولكن الذي حدث هو أنه بينما كان يحمل دفعة من هذه الكتب أن وقعت هذه الكتب من بين يديه عدة مرات.



وبعدها، جلس الصبي الصغير على درجات السُّلَّم وأخذ يبكي بحرقة. فقد كان يحس بأنه لم يفعل أية خدمة مثمرة على الإطلاق. فهو ليس قوي العضلات حتى يحمل هذه المجلَّدات الضخمة وينزل بها إلى السلَّم الضيق المؤدِّي إلى البدروم. وأكثر ما آلمه أنه لم يستطع أن يفعل هذه الخدمة لوالده.



ولكن الأب، ودون أن ينبسَّ ببنت شفة، جمع الكتب المبعثرة على السلَّم، ورتَّبها ووضعها بين ذراعي ابنه، ثم رفع على منكبيه كِلاَ الاثنين الصبي والكتب بين ذراعيه، وحملهما معاً نازلاً على السلَّم الضيق نحو البدروم.



وهكذا أكمل الاثنان نقل رُزم الكتب مرة تلو الأخرى، وهما مبتهجَيْن برفقة كل واحد الآخر في إتمام هذا العمل الصعب: الصبي يحمل الكتب، والأب يحمل الصبي!

نحن أصغر وأضعف من أن نتمِّم عمل الرب ونكمِّل واجباتنا نحوه. والمسيح إذ يعرف ضعفنا، ويحس بأنيننا بسبب تقصيرنا في ذلك، حَمَلَنا في جسده وجعلنا كأننا نحن الذين نعمل ونجاهد ونتألم،

,,,"وأنا حملتكم على أجنحة النسور، وجئتُ بكم إليَّ" (خر 19: 4
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

السبت، 4 يونيو، 2011

فيما كان يصلي



يُحكىَ عن السيناتور الأمريكي السابق "هوج" أنه أدمنَ الخمر فتدهور حاله بالتدريج، ومِن بعد أن تركَته عائلته وفقَدَ الكثير من أمواله ضاقت الحياة في وجهه، وفي لحظة يأس مُظلِمة قرّر الانتحار..
شرب "هوج" آخِر كأس خمر كان لديه، وأحضر مُسدسًا ليتمِّم ما قد نواه، وبسبب حرصه على ألاّ يترك أشلاء جسمه مُبعثَرةً قرّر أن ينتحر في الحمام داخل البانيو، وقبل أن يُطلِق الرصاص على نفسه تذكّر أن يُصلّي إلى الله ليُسامحه على أعماله وعلى ما سبّبه مِن عار لأسرته.
يقول السيناتور "هوج" في مذكراته أنه لم يكن قد صلّى منذ سنوات، إلا إنه بمُجرد أن بدأ في الصلاة حدث شيء ما أعاده إلى صوابه، فقد دخل في اختبار حوار مع الله (وهو مازال في الحمام)، وتكلّم الله في قلبه فشعر بسلام عميق يسري في داخله لم يشعُر به منذ سنوات، ونتيجة لذلك تغيّر اتجاه حياته وبدأ في خدمة المسيح، واستخدمه الله لفيادة الكثيرين إلى حياة التوبة والتجديد لاختبار الفرح والسلام الحقيقي.
بدأت المعجزة مع "هوج" عندما فتح الباب قليلاً من خلال الصلاة ليدخُل الله حياته، فلم يمنحه الله الغفران فقط بل جدّد حياته بالكامل.



ليكن الله ملجأ لنا في كل ما يواجهنا في هذه الحياة من أتعاب، وتكون الصلاة هي الميناء الذي تستريح فيه نفوسنا وتتجدِّد فيه حياتنا باستمرار. فهي سميت صلاة لأنها توصل بينك و بين حبيبك يسوع فلا تفكر كثيرا في ألفاظها بل فقط اقتح قلبك عن أخره لتستقبل محبة الله

قول أباء
من لا يصلي لا يوجد في حيانه شئ صالح بالمرة

القديس يوحنا ذهبي الفم
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الجمعة، 3 يونيو، 2011

قصة هب لي قطعة رنجة

هب لي قطعة رنجة

قيل إنه بعد معركة عارمة وجهادٍ شاقٍ انتهى الأمر بنصره الامبراطور نابليون بونابرت أراد الإمبراطور مكافأة بعض الرجال من جنسيات مختلفة، قاموا بادوار بطولية في ذلك اليوم. صرخ الإمبراطور قائلاً : قولوا لي يا أبطالي المملوءين شهامةً ما هي رغبتكم وأنا أحققها لكم!"

قال البطل البولندي : "أن ترد لبولندا استقلاله ". أجابه الإمبرا...طور: "ليكن هذا".

وقال الفقير التشيكوسلوفاكي: "إني فلاح، هب لي قطعة أرض أزرعها".

أجاب الإمبراطور: "ليكن لك قطعة أرض يا رفيقي".

وقال الألماني: "هب لي باراً (متجر خمور) لأشرب بيره"!

أجاب الإمبراطور: "أعطوه باراً".

جاء الدور على جندي يهودي، فتطلع إليه الإمبراطور مبتسماً: ما هي رغبتك يارفيقي؟!" في حياءٍ شديدٍ وتردد قال اليهودي: "إن حسن في عينيك يا سيدي هب لي قطعة رنجة حسنة!" دُهش الإمبراطور الذي هزّ كتفيه استهجاناً، قائلاً: "أعطوا هذا الرجل قطعة رنجة"!!

إذ تركهم الإمبراطور التف الأبطال حول اليهودي يوبخونه: "يا لك من غبي! أتتخيل أنساناً يطلب من الإمبراطور رنجة؟! أهكذا تعامل الإمبراطور؟!" أجابهم الرجل على الفور: "سترون من هو الغبي! تطلبون استقلال بولندا وحقلاً وباراً، الأمور التي لن يقدمها الإمبراطور. أما أنا فواقعي،أطلب قطعة رنجة لعله يعطيني إياها"!


هب لي يارب أن أكون واقعياً!

+ من الترابيين ربما أطلب تراباً،

أما من السماوي فأسأله السماء!

لأسأل كل كائن حسب إمكانياته!


+ قد يهب البشر شيئاً لكنهم غالباً ما يقدمون معه مذلة!

أما السماوي فيشتهي بالحب أن يعطي بسرور ٍ حتى ذاته!


+ ملعون من يتكل على ذراعٍ بشري،

تخرج أرواح البشر ويعودون إلى ترابهم!

أما من يتكل عليك فيلتصق بك،

يرتفع بروحك القدوس ليحيا معك إلى الأبد!

ماذا أطلب منك ؟!

وهبت لي ذاتك!

أشبعني بك يا خبز الحياة!

أرويتني يا ينبوع المياه الحية!

قدتني أيها الطريق الملوكي!

أنرت أعماقي بمعرفتك أيها الحق الأبدي!

نزعت عني كل شعور بالعزله،

صرت لي الأخ البكر، والعريس السماوي، والصديق الإلهي، والرفيق الحامل أتعابي!

فيك كل كفايتي!

قدمت لي ذاتك يا صانع الخيرات، فماذا أطلب بعد!

هب لي يارب أن أكون واقعياً!
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

الأربعاء، 1 يونيو، 2011

يسوع ...سهران النهاردة

أطفأت الأم مصباح الحجرة و ذهبت لتنام بجوار طفلتها الضغيرة وما أن أطفأت النور حتى غمرت آشعة القمر جانباً من الحجرة نفذت اليها عبر النافذة الا أن الصغيرة كانت هذه الليلة قلقة خائفة و غير قادرة على النوم سألت أمها ... هل القمر هو مصباح السماء ؟؟
- نعم يا صغيرتي انه كذلك

فسكتت قليلاً ثم سألتها -
وهل سيطفئ الله مصباحه هذه الليلة و يذهب لينام ...؟؟
ابتسمت الأم و قالت .. كلا يا صغيرتي مصابيح الله دائماً مضاءة

بدت علامات الارتياح على وجه الصغيرة ثم قالت بصوت هادئ
" لأنام الآن ..ليس ما يخيفني ..فالله ساهر هذه الليلة "ما أكثر احتياجنا لهذا

الايمان الببسيط الذي يبدد المخاوف و يلاشي كل قلق ألا يهمس الانجيل في أذنك كل يوم عن يسوع أنه " حافظك..لا ينعس و لا ينام "(مز121 :4 ) تذكر دائماً أن أباك السماوي لن يغفل لحظة واحدة عن حمايتك ثق في هذا و لن يقدر شئ أن يؤذيك ..سيدي "نحوك أعيننا " ( 2 أخ 20 : 12 )

بتصرف عن مجلة مدارس الأحد
www.tips-fb.com

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة